عشرين عام انقضت .. وانت اللي ناسينا

“عشرين عام انقضى” تماماً على هذه القصيدة الخالدة التي غناها في نهاية القرن الماضي الفنان العراقي سعدون جابر من الحان كاظم افندي.

قلي اش جابك علي ويش ذكرك بينا
عشرين عام انقضت وانت اللي ناسينا ..
شيبنا شوف الشعر لونه شعمل بينا
ذكرتنا بالزغّر وايام منسيه منسيه ..

قولي اش جابك على بعد الجرا والصار
لامتني كل العرب صغارها وكبار ..
ياما انتظرنا ومشى بنا العمر حدر
والقمر مل السهر ودع شواطيا ..

بياع من يشتري حلمي ومواويلي
ينطيني قلبه الخلي وياخذ سهر ليلي ..
مليت من حسرتي واللي هدم حيلي
بيعوني تالي قلب ماضل قلب ليّه ..

القصيدة السامية بقيت الحانها وسمو مفرداتها عالقة في الأذهان، أبرز ما يحضرها تساؤلات بأي أسلوب كتبها الشاعر الفراتي عبد الناصر حسين الحمد فيها الشجن، الحب، والاشتياق حتى الهيام، ليأخذنا الحنين بجماليات التعبير بتذوق عميق يفيض من قاموس اللغة المحكية.

باللهجة الديرية القريبة من اللهجة العراقية التي تناقلتها القبائل العربية الفراتية يرجع أصلها للغة العربية، وفي ظل التجديد الراهن على القصيدة الشعبية نجح عبد الناصر الحمد بارتداءِ قميص الحداثة ، بعدما انتج حداثتها اولاً الشاعر مظفر النواب والخروج عن نمطها المتعارف ،الذي يقيد النص منذ بدايات منتصف القرن الماضي ،في قصيدتي (الريل وحمد) ، محصن بفلسفةِ الشعر بايقاظ المسامع مباشرة ببساطة كلماتها المغرية تبلغُ اقصى درجة النضوج الحقيقي ساعة تولدها, وقد حقق هذا الانجاز على جسد القصيدة وايصالها من المشرق الى المغرب بمتعةِ سحرها الى اذهاننا.

يقول الشاعر عبد الناصر الحمد عن سرِ نجاحها: بكل صراحة لم أعتقد ستغنى هذهِ القصيدة يوماً او سيغنيها سعدون.

التقيتُ بالفنان سعدون جابر في دمشق سمعها مني لأول مرة كنتٌ سعيداًجداً حين قالَ ستغنى، كما اضاف صوتُ سعدون رونقاً خاصاً لها.

عبد الناصر حسين الحمد مواليد دير الزور عام 1958 ظهرت موهبته الشعرية بسن مبكر وبعد صقلها حملت انفاسه اسمى القضايا التي يحكيها بشعره منها قضايا اجتماعية عاش متنقلا بين الشام والخليج فكان لترحالهِ اثراً .

صدر له العديد من الأعمال الشعرية بالعربية الفصحى والعامية منها تراتيل لغيلان الدمشقي، ملائكة من ورق و ( دفتر الموليا و يا غريبه) شعر شعبي.

تغنى بقصائدهِ العديد من الفنانين من العراق سعدون جابر يا بيتنا المهجور، عشرين عام، كل سنة وأنت حبيبي، و الراحل فؤاد سالم طلعت شمسنا الدافية ومن سوريا وضاح إسماعيل كلك نظر، وفؤاد جراد الموليا الفراتية.

رابط الأغنية على يوتيوب:

https://www.youtube.com/watch?v=qRAgPEAeNlI

شارك على:

Share on facebook
Facebook
Share on telegram
Telegram
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp

شارك رأيك

يرجى تعبئة الحقول أدناه لاطلاعنا على شكواك….لا تقلق سنعرض اسمك ممثلاُ بأول حرفين من الاسم والكنية.

ارســـل

شكوى

يستخدم الموقع ملفات تعريف الارتباط للتأكد من حصولك على أفضل تجربة في موقعنا، تعرف اكثر