طلال حيدر.. براعة المحترفين

أثار الشاعر اللبناني طلال حيدر ردود فعل غاضبة في الصحافة ووسائل التواصل الاجتماعي، بسبب قصيدته “عيد المملكة” التي ألقاها في حفل السفارة السعودية في بيروت باليوم الوطني.
بالطبع قيل الكثير في شتم الشاعر، والقليل في الدفاع عن شعريته، استشهاداً بقصائد المتنبي في مدح كافور (وسواه من الأمراء)، والتي لم تتمكن من انتقاص شعريته على مر العصور.
وبالطبع أجمع الطرفان (الشاتم والمتمهل) على ذمّ التكسب، وعلى التذكير بقصائد طلال حيدر الساكنة في الوجدان.
الملفت في قصيدة طلال حيدر الجديدة، أن هذه الدرجة من الرداءة فيها لا يمكن أن تكون عفوية، فطلال حيدر شاعر كبير شئنا أم أبينا، والأهم انه محترف، والمحترف يقدم افضل ما لديه حتى حين لا يرغب بذلك، وهو قدّم قصيدة رديئة بكل المقاييس بغض النظر عمن قيلت فيها أو المناسبة التي استدعتها.
أحسن طلال حيدر اختيار المفردات المنفّرة، ووضعها ضمن تراكيب ركيكة للتعبير عن صور باهتة ومعانٍ سخيفة، فصنع من هذه الخلطة قصيدة كأنه يقول لنا من خلالها: والله يا سفلة لن اترك لكم جملة واحدة تتذكرونها إذا أردتم ان “تعايروني” بالقصيدة.
القصيدة تجميعة عشوائية لعبارات ساذجة ومكررة من قبيل (يجوب انحاء الديارِ والقبائل تتجمع كما الإزار، ويسير الركب في ظل القرارِ، من هنا قام رسول الله يعد الباغي عذاب النار..) بالطبع كل أحرف الراء تحتها كسرة.
أذكر أستاذاً درّسنا في الكتابة الصحفية، وفي الدرس الأخير سألنا: كم قاعدة مهنية علمتكم خلال هذا الفصل؟ أجبناه، وكان العدد يزيد عن مائة.
ثم قال لنا: يضطر الصحفي أحياناً لكتابة مادة صحفية وهو يعرف أن مضمونها غير صحيح، وانها تخالف قناعاته ومعلوماته، وفي بلادنا سيضطر يومياً لفعل ذلك.
هذا درسي الاخير لكم: حين تهمّون بكتابة هذه المواد اختاروا عنوانا مباشرا وطويلا، ابدؤا من أضعف عنصر، تجاهلوا علامات الترقيم، خالفوا تماماً المائة قاعدة التي علمتكم إياها.
القارئ الغبي سيضجر من رداءة المادة ولن يقرأها، القارئ الذكي سيغفر لكم، سيتصرف كالقاضي النزيه وهو يقرأ محضر الشرطة ويعرف لوحده انها اعترافات انتزعت منكم تحت التعذيب.
الحاجة للمال أحد أسوأ أنواع التعذيب، وقد أدلى طلال حيدر تحت وطأته بملايين الاعترافات خلال حياته، ولكن “حلوة متل طلوا العرب رح يوصلو ع الشام” ستبقى قصيدة جميلة، و”بغيبتك نزل الشتي” سيبقى من خير مطالع الشعر بالفصحى والعامية.

الأيام

شارك على:

Share on facebook
Facebook
Share on telegram
Telegram
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp

شارك رأيك

يرجى تعبئة الحقول أدناه لاطلاعنا على شكواك….لا تقلق سنعرض اسمك ممثلاُ بأول حرفين من الاسم والكنية.

ارســـل

شكوى

يستخدم الموقع ملفات تعريف الارتباط للتأكد من حصولك على أفضل تجربة في موقعنا، تعرف اكثر