بعد فشل المناقصة الأولى .. سوريا تحاول مجددا مبادلة القمح الصلد بالقمح اللين

نشرت “رويترز” وثيقة يوم الخميس تبين أن المؤسسة العامة لتجارة وتخزين وتصنيع الحبوب (حبوب) طرحت مناقصة عالمية لمبادلة 100 ألف طن من القمح السوري الصلد بكمية مماثلة من القمح اللين لصناعة الخبز.

وبحسب الوكالة فإن الموعد النهائي لتقديم العروض إلى المؤسسة هو الاثنين 28 تشرين الأول وفقا لما كشفته الوثيقة.

وألغت سوريا هذا الشهر مناقصة لمبادلة نفس الكمية من القمح بعدما لم يتم التوصل إلى اتفاق.

و قال مصدر حكومي لرويترز يوم الخميس إن سوريا ألغت مناقصة لمبادلة 100 ألف طن من قمحها الصلد بكمية مماثلة من القمح الروسي اللين لصناعة الخبز، وإنها ستعلن قريبا عن مناقصة أخرى لشراء إمدادات.

وقال المصدر إن المؤسسة العامة لتجارة وتخزين وتصنيع الحبوب في سوريا (حبوب) طرحت المناقصة في الأصل بموعد نهائي لتقديم العروض في 17 أيلول، لكن لم يتم التوصل إلى اتفاق وتم إلغاء المناقصة.

والمقايضات أمر غير معتاد نسبيا في سوق القمح، إذ أن عمليات الشراء النقدية أكثر شيوعا في جلب إمدادات جديدة.

ويُستخدم القمح في سوريا في إنتاج الخبز وهو أحد السلع الأساسية المدعومة الذين يعانون في ظل حرب يُقدر أنها أودت بحياة مئات الآلاف من الأشخاص وأجبر الملايين على النزوح منذ عام 2011.

والقمح الصلد، الذي يُستخدم عادة في صناعة المعكرونة، غير مناسب لاحتياجات صناعة الخبز في سوريا.

واشترت حبوب 900 ألف طن من القمح المحلي في الموسم الحالي، في الوقت الذي قال فيه تقرير للأمم المتحدة هذا الشهر إن محصولي القمح والشعير في سوريا تحسنا هذا العام، بدعم من هطول الأمطار وتحسن الوضع الأمني.

شارك على:

Share on facebook
Facebook
Share on telegram
Telegram
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp

شارك رأيك

يرجى تعبئة الحقول أدناه لاطلاعنا على شكواك….لا تقلق سنعرض اسمك ممثلاُ بأول حرفين من الاسم والكنية.

ارســـل

شكوى

يستخدم الموقع ملفات تعريف الارتباط للتأكد من حصولك على أفضل تجربة في موقعنا، تعرف اكثر