حصوية يطمئن السوريين: لا رفع لأسعار المحروقات في سوريا رغم الارتفاع العالمي

أكد مدير عام “شركة محروقات” مصطفى حصوية عدم وجود توجه جديد لرفع أسعار المشتقات النفطية في سورية، رغم ارتفاع أسعار النفط عالمياً.

وأوضح حصوية ، أن الدولة السورية تتأثر بالسعر العالمي وفاتورة الاستيراد ستزيد عليها، لكن موضوع النفط له خصوصية وليس محرراً ليكون عرضة للارتفاع أو الانخفاض، مراعية الحكومة بذلك الوضع المعيشي للمواطنين.

وبحسب “الاقتصادي”، نوّه حصوية بأن اللجنة المختصة بدراسة أسعار النفط تجتمع دورياً لتقييم الأسعار، لكنها لا تأخذ قراراً بمفردها لرفعها، متابعاً بأنها كُلّفت سابقاً بتسعير المادة عندما تقرر أن يكون لها سعرين مدعوم وغير مدعوم.

وسبق أن كلّفت الحكومة “وزارة النفط والثروة المعدنية”، بمواكبة التغيرات التي تطرأ على أسعار المشتقات النفطية عالمياً، ووضع سعر متغير مع بداية كل شهر للبنزين غير المدعوم بما يتناسب مع متغيرات الأسعار العالمية.

وارتفعت أسعار النفط يوم الخميس عالمياً بعد أسبوع مضطرب لتهدأ الأسواق مع تعهد “شركة أرامكو السعودية” باستعادة الإنتاج الكامل مع نهاية أيلول الجاري وذلك في المنشآت التي تضررت مؤخراً، وفقاً لـ”رويترز”.

وكان آخر تغيير طرأ على تسعيرة البنزين الحر بسورية في 15 حزيران 2019، حيث أصدر وزير التموين عاطف نداف قراراً زاد بموجبه سعر ليتر (أوكتان 90) 50 ليرة إلى 425 ليرة، وخفّض سعر ليتر (أوكتان 95) 50 ليرة حتى 550 ليرة.

وبدأت الوزارة تطبيق سياسة الشرائح السعرية لمادة البنزين اعتباراً من 1 أيار 2019، وقالت إن الهدف منها إيصال الدعم لمستحقيه من فئات الاستهلاك الوسطية، وتخفيف الدعم عن الفئات الأكثر استهلاكاً.

ويوزع حالياً البنزين (أوكتان 90) على شريحتين مدعومة وغير مدعومة، بحيث يخصص للسيارات الخاصة من البنزين المدعوم المباع بسعر (225 ليرة لليتر) 100 ليتر شهرياً، وللدراجات النارية المرخصة 25 ليتراً شهرياً، وللتكاسي 350 ليتراً شهرياً.

وتصنف الكميات التي تفوق شريحة الدعم ضمن الشريحة غير المدعومة ويتم تعبئتها عبر البطاقة الذكية بسعر 425 ليرة لليتر، ولها كميات محددة، بحيث يمكن للسيارات الخاصة تعبئة 140 ليتراً شهرياً فقط بسعر غير مدعوم، تضاف إلى 100 ليتر المدعومة.

وإلى جانب البنزين أوكتان 90، يمكن للسيارات والآليات على اختلاف نوعها تعبئة البنزين عالي الأوكتان (95) دون كميات محددة ودون بطاقة ذكية، بسعر 550 ليرة لليتر، حيث بدأت الوزارة إتاحته منتصف نيسان 2019 عبر تجهيز محطتين متنقلتين بدمشق.

شارك على:

Share on facebook
Facebook
Share on telegram
Telegram
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp

شارك رأيك

يرجى تعبئة الحقول أدناه لاطلاعنا على شكواك….لا تقلق سنعرض اسمك ممثلاُ بأول حرفين من الاسم والكنية.

ارســـل

شكوى

يستخدم الموقع ملفات تعريف الارتباط للتأكد من حصولك على أفضل تجربة في موقعنا، تعرف اكثر