قصيباتي: سماسرة يبنون طابق ثان في القبور .. وفي “السورية” صابونة لا تجلي وزيت لا يغلي

كشف عضو مجلس محافظة دمشق يوسف قصيباتي عن وجود سماسرة في مكتب دفن الموتى يستغلون المواطنين في عمليات ترميم القبور أو بناء طابق ثان في القبر، محذرا من بدء أزمة الغاز على الرغم من عدم وجود أي مبرر لذلك، وطلب إيجاد حل لموضوع كتابة أغلب الأطباء لأدوية أجنبية للمرضى، ما شجع الصيادلة على اقتناء الدواء الأجنبي المهرب.

وأشار قصيباتي خلال مناقشات مجلس محافظة دمشق في الجلسة الأخيرة إلى وجود تجاهل من مدير جمارك دمشق لمجلس المحافظة، حيث لم يشاهد في يوم من الأيام في قاعة المجلس، وأشار إلى ظاهرة فساد تتعلق بعمل الجمارك للسيارات اللبنانية الخاصة المعفاة من الضرائب والرسوم جراء دخولها الأراضي السورية وقيام أصحابها بنقل ركاب من دمشق إلى بيروت من خارج كراج السومرية ودون أن يتحملوا أي مبلغ في وقت تدفع السيارات السورية الخاصة الداخلة إلى لبنان على كل مرة 13 ألف ليرة سورية وتمر يومياً ألف سيارة وتقدر الخسارة السنوية للخزينة بحدود 5.8 مليارات ليرة سنوياً.

ولفت إلى واقع صالات السورية للتجارة التي يفترض أن توفر المواد ذات النوعية الجيدة والأسعار المنافسة، على حين الواقع أن أسعارها أغلى من السوق وذات نوعية رديئة، وقدم مثالاً صالة المهاجرين حيث يكتفي القائم بالعمل فيها على شراء سيارة خضر يومياً ويبيعها لحسابه في الصالة، دون أن يوفر أي مواد أخرى، وطالب بتشكيل لجنة للوقوف على واقع السورية للتجارة في دمشق، التي تبيع (صابونة لا تجلي وزيت لا يغلي)

واشتكى قصيباتي من طريقة تعامل شركة محروقات مع المسجلين على مازوت التدفئة، حيث يقوم سائق الصهريج بإعلام المواطن قبل ساعة فقط بموعد استلام 200 لتر من المازوت، وإن لم يفعل يلغ دوره ويؤجل إلى موعد آخر، وقد يكون المواطن في مكان بعيد عن البيت أو خارج المحافظة، أو لا يتوافر لديه المبلغ المطلوب.

شارك على:

Share on facebook
Facebook
Share on telegram
Telegram
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp

شارك رأيك

يرجى تعبئة الحقول أدناه لاطلاعنا على شكواك….لا تقلق سنعرض اسمك ممثلاُ بأول حرفين من الاسم والكنية.

ارســـل

شكوى

يستخدم الموقع ملفات تعريف الارتباط للتأكد من حصولك على أفضل تجربة في موقعنا، تعرف اكثر