وزير المالية يتحدث عن فساد هزوان الوز: “المبلغ غير دقيق”

أكد وزير المالية ، مأمون حمدان، تورط وزير التربية السابق، هزوان الوز، في قضية فساد، لكن اعتبر أن قيمة المبالغ مبالغ فيها.

وقال حمدان لموقع “الاقتصادي” يوم، الثلاثاء 17 من أيلول، إن ما أشيع على مواقع التواصل الاجتماعي عن تورط الوز بقضية فساد قيمتها 350 مليار ليرة سورية غير دقيق، معتبرًا أن “الرقم مبالغ فيه بشكل كبير”.

وتحدث حمدان عن كيفية الحجز على أموال شخص في حال وجود قضية فساد، مؤكدًا أن الأموال التي تستعيدها الدولة عند إثبات الفساد تعود إلى الخزينة.

وتزامن ذلك مع اعتبار رئيس الحكومة عماد خميس، أن “ما يثار حول ملف التربية يقف خلفه ‏المتضررون من الملف”.

وأضاف خميس، “لكن الأرقام التي طرحت بجنون لا أعرف من أين جاؤوا ‏بها”، وذلك خلال اجتماع المجلس العام لاتحاد العمال، يوم الثلاثاء، بحسب موقع “الوطن أونلاين”.

وكانت صفحات محلية تداولت على مواقع التواصل الاجتماعي صورة قرار حجز احتياطي على الأموال المنقولة وغير المنقولة لوزير التربية السابق، هزوان الوز، وزوجته إيرينا الوز، إضافة إلى عدة أسماء.

كما حجزت الحكومة على أموال معاون وزير التربية الحالي، سعيد خرساني، وعدد من المتورطين بعقود مشتبه بـ “فسادها”، تقدر قيمتها بنحو 350 مليار ليرة سورية، بحسب صورة القرار.

وأكد حمدان أن فتح ملفات الفساد ليس أمرًا طارئًا أو جديدًا، وخاصة في قطاع التربية، لكنه أخذ ضجة إعلامية أكبر من غيره، نافيًا في الوقت نفسه الحجز على أموال رجال أعمال سوريين.

وكان رئيس الحكومة، عماد خميس، وعد بمحاسبة شخصيات متهمة بملفات فساد، وذلك خلال حديثه أمام مجلس الشعب، الأحد الماضي، قائلًا إن الحكومة ستكشف عن “محاسبة أسماء ستفاجئ الجميع خلال الأسابيع المقبلة”، مشيرًا إلى أنها ستعمل أيضًا على معالجة ملفات فساد، سيتم نشرها تحت قبة المجلس.

شارك على:

Share on facebook
Facebook
Share on telegram
Telegram
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp

شارك رأيك

يرجى تعبئة الحقول أدناه لاطلاعنا على شكواك….لا تقلق سنعرض اسمك ممثلاُ بأول حرفين من الاسم والكنية.

ارســـل

شكوى

يستخدم الموقع ملفات تعريف الارتباط للتأكد من حصولك على أفضل تجربة في موقعنا، تعرف اكثر