“دركسيون” مشروع شبابي يفصل المدينة عن البحر برائحة البن

عزام عبد المجيد علي

أطلق مجموعة من الشباب في اللاذقية اسم “دركسيون” على مشروعهم، الذي يهدف إلى إقامة النشاطات الثقافية والفنية في الهواء الطلق. و”دركسيون” يعني “الكافيه المتنقل”، وقد بدأ المشروع بفكرة “كنكنة” والتي تعني باللغة التركية “دولة القهوة”، وهي عبارة عن سيارة قديمة تجوب شوارع اللاذقية كل يوم لتقديم المشروبات للزبائن بأسعار مقبولة. 

مديرة المشروع، رهام عبد الحميد، هي خريجة أدب إنكليزي, عملت في القطاع الخاص لبضعة سنوات وأسست المشروع مع أصدقائها بتمويل ذاتي, من النقود التي ادخروها خلال سنوات عملهم.

تقول عبد الحميد: “بداية، رفض والدي الفكرة ولكن الدعم الذي تلقيته من أهل المدينة ومن البلدية جعلني أصر على متابعة المشروع”.

“كنكنة” اليوم عمرها شهران لا تستقر في مكان معين, إنما تدور في أرجاء المدينة خصوصا الكورنيش الغربي، ويعلن القائمون عليها عن مكان وجودهم عبر صفحتهم الرسمية في الفيسبوك.

تقول عبد الحميد: “كنكنة هو نقطة البداية فقط، ومن الممكن قريبا أن نطلق كنكنة 2  وربما كنكنة 3.. هي حلم صغير نرغب في تحويله إلى مشروع سياحي حقيقي”. 

الأيام

شارك على:

Share on facebook
Facebook
Share on telegram
Telegram
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp

شارك رأيك

يرجى تعبئة الحقول أدناه لاطلاعنا على شكواك….لا تقلق سنعرض اسمك ممثلاُ بأول حرفين من الاسم والكنية.

ارســـل

شكوى

يستخدم الموقع ملفات تعريف الارتباط للتأكد من حصولك على أفضل تجربة في موقعنا، تعرف اكثر