مجزرة المشمش التي لم يتحدث عنها أحد

علي جديد

على الرغم من انتشار صناعة قمر الدين في العديد من البلدان العربية والإقليمية، إلاّ أنّ قمر الدين السوري يبقي هو الأكثر شهرة وتميزاً عند المستهلكين، ولا يزال الأكثر طلباً في أسواق العالم، فسورية كانت السبّاقة لابتكار هذه الصناعة ونشرها في العالم، وهي معروفة منذ العصر الأموي.

وبغض النظر عن ارتباط هذا المنتج وشرابه بشهر رمضان، مشروب قمر الدين هو بالفعل من المشروبات اللذيذة التي تمتاز بمذاقها الخاص المُعتّق، والذي يمزج الطعم الحلو مع الحامض بطريقة فريدة، ولاسيما إن كان من المشمش الشامي ذي النكهة العطرية المميّزة.

المؤسف اليوم أن هذا المشمش الشامي الفائق التميّز طعماً وجمالاً، والذي كان يكسو غوطة دمشق، قد أتت الحرب على أغلبه، فأغلب الأسر التي كانت تعيش في الغوطة على موسم المشمش، وتنتظره من عامٍ إلى عام، فَقَدَ ما تبقى منها مصدر عيشه الوحيد، 

خسرت غوطة دمشق (90 %) من أشجار المشمش، ولم يبقَ اليوم سوى (10 %) مثلما أوضح فايز شيخ قويدر رئيس لجنة الكونسروة وقمر الدين، في غرفة صناعة دمشق وريفها، (وهو من منتجي قمر الدين، ولديه منشأة تنتج 300 طن من قمر الدين سنوياً). 

شيخ قويدر أوضح أنّ إنتاج سورية من قمر الدين يصل سنوياً إلى حدود 10 آلاف طن، يُصدّر منها نحو 75 % إلى مختلف دول العالم، أي نحو 7500 طن، ليبقى 2500 طن في السوق المحلية فقط.

وأمام هذه المجزرة المشمشيّة في الغوطة، وقع ما تبقى من مصانع قمر الدين بأزمة حقيقيّة إزاء نقص المادة الأولية الرئيسية (المشمش) غير أنّ صنّاع (قمر الدين) لم يستسلموا، وراحوا يستجرّون المشمش من مختلف الأماكن والمحافظات، ولا سيما من محافظة حمص التي تنتج كميات كبيرة من المشمش تصل إلى 34 ألف طن ولكن منتجي قمر الدين احتاجوا إلى كمياتٍ أكبر، فاستوردوا من لبنان والأردن ما يحتاجونه من المشمش، لتلبية طاقة معاملهم الإنتاجية من قمر الدين.

وأضاف أنّ وزارة الزراعة سرعان ما بادرت إلى توزيع غراس المشمش ومختلف الأشجار المثمرة على ما تبقى من مواطني الغوطة، لزراعتها في تلك الأراضي التي تعرّضت لتلك المجازر الزراعية.

في هذه الأثناء يحاول بعض رجال الأعمال السوريين إعادة إحياء هذه الصناعة عبر إقامة استثمارات ضخمة لانتاجها، وقد وافقت هيئة الاستثمار مؤخراً على ترخيص مشروع لصناعة وإنتاج المربيات وقمر الدين، وفق المرسوم 8 لعام 2007 لأربعة مستثمرين (محمد الحاج موسى، وحسين العبيد، وحسين وسلمان صقر).

وتشير المعطيات الأولية لهذا المشروع إلى أنه سيُنتج 5 طن من المربيات المتنوعة، بالإضافة إلى 240 ألف علبة من قمر الدين، وهذا يعني نحو مئة طن من قمر الدين. 

الأيام

شارك على:

Share on facebook
Facebook
Share on telegram
Telegram
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp

شارك رأيك

يرجى تعبئة الحقول أدناه لاطلاعنا على شكواك….لا تقلق سنعرض اسمك ممثلاُ بأول حرفين من الاسم والكنية.

ارســـل

شكوى

يستخدم الموقع ملفات تعريف الارتباط للتأكد من حصولك على أفضل تجربة في موقعنا، تعرف اكثر