المشاهير الجواسيس.. لم يكتفوا بحياة الشهرة

عندما نتحدث عن المشاهير الجواسيس فنحن نقصد مشاهير لم يكتفوا بحياة الشهرة والرفاهية التي عاشوها بسبب فنهم أو أعمالهم، بل انخرطوا أيضاً في الحياة السياسية والعسكرية كجواسيسٍ لصالح حكوماتٍ ووكالات استخباراتٍ مختلفة مُستغلين بذلك مركزهم في المجتمع والوسط الفني لتحقيق العديد من الأهداف والغايات المختلفة.

 أسمهان

المشاهير الجواسيس

يُمكن القول أنّ أسمهان من أشهر المشاهير الجواسيس العرب، فقد عاشت الممثلة والمغنية السورية حياةً مثيرة بحق، واسمها الحقيقي هو آمال الأطرش، وهي أخت الفنان والموسيقار الشهير فريد الأطرش، ومثل أخيها فقد تركزت المسيرة الفنية لأسمهان في مصر، وذلك بعد هرب العائلة من السويداء إلى مصر إثر الثورة السورية الكبرى.

توقفت مسيرة أسمهان الفنية لمدة تُقارب الست سنوات وذلك إثر عودتها إلى جبل السويداء واستقرارها هناك بعد زواجها من ابن عمها الأمير حسن الأطرش، حيث استقرت معه في السويداء وعاشت كأميرةٍ للجبل وحظيت بابنة واحدة تُدعى كاميليا، إلا أنّ زواجها انتهى بعد خلافها مع زوجها وعادت إلى حياتها الفنية في مصر.

في حوالي عام 1941 عملت أسمهان كجاسوسةٍ لدى بريطانيا العظمى، حيث كُلفت بمهمة مساعدة القوات البريطانية والحلفاء على تحرير بلاد الشام من قوات فيشي الفرنسية المتخالفة مع ألمانيا النازية، وذلك عبر إقناع قيادات جبل الدروز في سوريا ولبنان بعدم مواجهة القوات الإنكليزية والفرنسية الديغولية التي ستستغل مناطقهم لمواجهة قوات فيشي.

بالطبع فقد ظهرت العديد من الروايات حول عمل أسمهان لدى بريطانيا، حيث روى المقربون منها أنّها كانت لا تعتبر نفسها جاسوسة بل في موقعٍ لخدمة مصالح بلادها، وبالطبع لم تقتصر الشائعات على نشاطها هذا، بل اشتغلت الشائعات بعد وفاتها بحادث سير، حيث يعتقد الكثيرون إلى يومنا هذا أنّ هذا الحادث كان مُدبراً وأنّها قتلت، وقد ظهرت العديد من الشائعات حول من قتلها، وقد طالت أصابع الاتهام الاستخبارات البريطانية وزوجها السابق والملك فاروق وحتى أم كلثوم.

كوكو شانيل

المشاهير الجواسيس

يُمكن القول أنّ كوكو شانيل هي أشهر شخص بعالم الموضة على الإطلاق لكنها في ذات الوقت من أشهر المشاهير الجواسيس على مر التاريخ، فقد وُلدت غابرييل شانيل عام 1883 في فرنسا وعاشت طفولةً صعبة بحق، لكن الفترة التي قضتها في دار الأيتام بعد وفاة والدتها غيرت حياتها إلى الأبد حيث تعلمت هناك الخياطة.

نجحت شانيل بتحقيق شهرةٍ كبيرة بعد نجاح شركتها وتصاميمها الثورية التي غيرت عالم الموضة إلى الأبد، كما نالت عطوراتها شهرةٍ عالمية، وقد لاقى اسم كوكو شهرةً كبيرة بعد غنائها لأغنية باسم Ko Ko Ri Ko، إلا أنّ الفن والموضة ليستا الشيء الوحيد الذي برعت به كوكو شانيل على ما يبدو.

بقيت كوكو شانيل في فرنسا بعد احتلالها من قبل ألمانيا النازية خلال الحرب العالمية الثانية، ومن المعروف أنّها انخرطت بعلاقةٍ غرامية مع ضابطٍ في الجيش الألماني النازي يُدعى هانز غانتر فون دينكلايج، وبعد انتهاء الحرب تم استجواب شانيل لعلاقتها بهذا الضابط لكنها اعتبرت بريئة.

لكن وثائق جديدة تم الكشف عنها أظهرت أنّ كوكو شانيل كانت تعمل لصالح المخابرات الألمانية النازية تحت الاسم الحركي ويستمنستر وذلك بسبب عشقها الكبير للضابط الألماني، حيث استغلت مكانتها الاجتماعية والتجارية الكبيرة ومعرفتها لكبار الشخصيات في المجتمع الفرنسي للتجسس لصالح المخابرات الألمانية، كما أنّها قامت حتى بمقابلة ونستون تشرشل بطلبٍ من القيادات الألمانية لمحاولة إقناعه بالتهدئة، لكنه رفض.

رسمياً ما زال من غير المعروف إن كانت الحكومة الفرنسية تعتبر كوكو شانيل من المشاهير الجواسيس أم لا، لكن ميولها السياسية في موضع شكٍ بكل تأكيد.

إيديث بياف

المشاهير الجواسيس

لا يُمكن القول بشكلٍ صريح انّ أيقونة الغناء الفرنسي تُعد من المشاهير الجواسيس لكن العديد من الشائعات طالت المغنية الفرنسية الشهيرة المُلقبة بالعصفورة الصغيرة. عاشت إيديث بياف حياةً حزينة مليئة بالمآسي والأحداث التي شملت وفاة ابنتها وتعرضها لحوادث سير جعلتها مُدمنة على المورفين والكحول، لكن أغانيها جعلتها أكثر المغنيات الفرنسية شهرةً على مر التاريخ.

خلال الحرب العالمية الثانية بقيت إيديث بياف في فرنسا واستمرت بالغناء وممارسة مهنتها، وقد كانت ذات شعبية كبيرة خلال الحرب وهذا بالذات سبب الشائعات حول كونها من المشاهير الجواسيس حيث قامت بشكلٍ متكرر بالغناء لضباطٍ وجنود ألمانيين، كما أنّها قامت حتى بشكلٍ مثير للجدل بقبول دعواتٍ من السلطات النازية للغناء أمام أسرى فرنسيين محتجزين لدى السلطات الألمانية.

بعد انتهاء الحرب وانتصار الحلفاء بررت بياف تصرفاتها بأنّها استغلت مكانتها لمساعدة أسرى فرنسيين ويهود للهروب من السلطات الألمانية، وهو الأمر الذي نالت على إثره ثناءً من السلطات الفرنسية، لكن العديد من المؤرخين ما زالوا ينظرون حتى يومنا هذا إلى بياف على أنّها كانت أحد المشاهير الجواسيس.

هاري هوديني

المشاهير الجواسيس

الكثير يعتبرون هاري هوديني أفضل ساحر عرفته البشرية على مر التاريخ، وعلى ما يبدو فقد استغل هوديني مهارته وخفة يده ليصبح أحد أهم المشاهير الجواسيس على مر التاريخ، وبينما وُلد هوديني في المجر إلا أنّه قضى حياته الشخصية والمهنية بمعظمها في الولايات المتحدة الأمريكية.

كان هوديني يُعتبر من أعلى المؤديين الأمريكيين أجراً في وقته، لكن شهرته لم تأتِ من الأعمال السحرية بشكلٍ رئيسي بل من خفة يده بالتحديد، حيث اشتهر هوديني بقدرته على فك الأصفاد والتحرر من القيود، ولينال شهرته هذه كان يقوم بالدخول إلى دوائر الشرطة ويطلب تقييده فعلاً ثم يقوم بالتحرر من أصفاده مثيراً دهشة الناس وعناصر الشرطة.

لكن مهارته هذه لم تلقَ فقط إعجاب المشاهدين، بل جذبت اهتمام وكالات الاستخبارات الأمريكية والبريطانية، فقامتا بتوظيفه طالبين منه القيام بنفس الخدعة بدوائر شرطة موجودة في روسيا وبلدان أوروبية عديدة وأن يستغل مهارته هذه لجمع معلومات من دوائر الشرطة هذه، وهو ما قام به هوديني مقابل دعم وكالات الاستخبارات لمهنته.

مو بيرغ

المشاهير الجواسيس

كان مو بيرغ أد أشهر لاعبي البيسبول في أمريكا في بداية القرن العشرين، لكنه لم يشتهر لمهارته في اللعبة بشكلٍ رئيسي، بل اشتهر لكونه أذكى رجل في عالم البيسبول، حيث كان بيرغ يمتلك شهادةً في علم اللغات المعاصرة من جامعة برينستون فقد كان يجيد التحدث بـ 12 لغة، كما كان يمتلك شهادات جامعية عالية في الأدب الفرنسي والفلسفة، وأثناء لعبة للبيسبول بشكلٍ محترف قام بدراسة الحقوق بجامعة كولومبيا، ثم تخرج وبدء يعمل بشركة محاماة أثناء عمله كلاعب بيسبول محترف على أعلى المستويات.

بعد لعبه لعدة فرق في دوري البيسبول للمحترفين انتقل بيرغ إلى فريق واشنطن سيناتورز، وقد جعلته شهرته كلاعب وثقافته يبرز على المستوى الاجتماعي في واشنطن، حيث جذب عيون الحكومة الأمريكية التي قامت بتوظيفه كجاسوسٍ ليُصبح بيرغ من أشهر المشاهير الجواسيس على مر التاريخ.

قام بيرغ بأول أعماله الجاسوسية في طوكيو وذلك عندما كان جزءاً من جولة فريق البيسبول الأمريكي، حيث استغل غطائه ليقوم بتصوير ميناء طوكيو وبعض البنى العسكرية والمناطق الصناعية، وبحسب بعض المصادر لم يكن بيرغ جاسوساً بالفطرة وقام بارتكاب العديد من الأخطاء في البداية إلا أنّه طور مهارته بشكلٍ كبير وذلك بفضل ذكائه.

كما كُلف بيرغ أثناء الحرب العالمية الثانية بالتجسس على أبحاث ألمانيا لتطوير قنبلة ذرية، حيث كان يمتلك أوامر بقتل عالم الفيزياء الذي يقود الأبحاث فرنر هايزنبرغ في حال توصل الألمان إلى اختراع القنبلة، لكن لحسن الحظ لم يقم بذلك.

أراجيك

شارك على:

Share on facebook
Facebook
Share on telegram
Telegram
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp

شارك رأيك

يرجى تعبئة الحقول أدناه لاطلاعنا على شكواك….لا تقلق سنعرض اسمك ممثلاُ بأول حرفين من الاسم والكنية.

ارســـل

شكوى

يستخدم الموقع ملفات تعريف الارتباط للتأكد من حصولك على أفضل تجربة في موقعنا، تعرف اكثر