اختطاف وضرب مصور “سانا” بسبب “الفيسبوك”

تعرض مصور وكالة “سانا” في درعا لاعتداء من قبل مجهولين خلال تغطيته مهرجان بصرى الشام بريف درعا الشرقي .

وذكر مراسل قناة “سما”  فراس الأحمد على صفحته ” فيسبوك”، انه تم نقل مصور وكالة “سانا” ضياء الدين جمال السعيد الى مشفى درعا الوطني لتلقي العلاج، بعد تعرضه لـ”ضرب مبرح” من قبل مجهولين.

وأوضح المراسل نقلا عن مصدر محلي، أن مجهولين يستقلون سيارة قاموا باختطاف المصور ضياء واقتادوه إلى جهة مجهولة، وبعد حوالي أكثر من ساعة أعادوه وهو متعرض لـ”ضرب مبرح وأثار دماء وكدمات على وجهه وجسمه”.

وكان المصور ضياء برفقة الإعلامي هيثم العلي مراسل قناة “سوريانا” ، أثناء تغطيتهما للمهرجان، وحاول الأخير الدفاع عن ضياء، إلا أنه أيضا تعرض لـ”الاهانة” من قبل ذات المجموعة، بحسب المصدر.

 وقال مصور “سانا” بعد استقرار وضعه الصحي، أنه تعرض لـ”التهديد” من قبل المجموعة التي اعتدت عليه وضربته بالعصي والحديد على جميع أنحاء جسمه، وذلك بحجه ماينشره على صفحته الشخصية.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الحادثة، فيما أوضح المراسل أحمد إلى أن سبب ضرب مصور “سانا” يعود إلى “ما ينشره على صفحته الشخصية في فيسبوك”، وأشار إلى أن “عدة جهات تدخلت “لتخفيف حدة الموقف وإخراج الزملاء من مدينة بصرى الشام “.

شارك على:

Share on facebook
Facebook
Share on telegram
Telegram
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp

شارك رأيك

يرجى تعبئة الحقول أدناه لاطلاعنا على شكواك….لا تقلق سنعرض اسمك ممثلاُ بأول حرفين من الاسم والكنية.

ارســـل

شكوى

يستخدم الموقع ملفات تعريف الارتباط للتأكد من حصولك على أفضل تجربة في موقعنا، تعرف اكثر