ممثل “العراب” يكشف : مونرو قتلها شقيق الرئيس الأمريكي

قال الممثل جاني روسو، الذي مثل في جزئين من فيلم “العراب”، أن شقيق الرئيس الامريكي الراحل جون كينيدي قتل الممثلة الفرنسية مارلين مونرو.

وأضاف روسو، في مذكراته التي أصدرها مؤخرا، أن النجمة الفرنسية الراحلة كانت على علاقة بالرئيس الامريكي جون كينيدي، ما دفع شقيق الرئيس لقتلها، لأنه لم يرد افتضاح أكر علاقة الحب بينهما.

وكشف الممثل الامريكي عن فقدانه لعذريته مع نجمة الإغراء الراحلة عندما كان في عمر الـ 15، كاشفا عن تفاصيل علاقته الجنسية بها.

وادعى روسو في مذكراته، التي حملت اسم “عراب هوليوود: حياتي في المافيا والسينما”، Hollywood Godfather: My Life In The Mob And Movies، أنه “في عمر 15 سنة تعرف بالممثلة مارلين مونرو 33 سنةعندما كان يعمل في صالون حلاقة، وزارته عدة مرات. ثم دعته إلى الفندق الذي تقيم فيه.

وتابع روسو “دخلت الجناح الذي تسكنه وبعد لحظات ظهرت أمامي وقد لفت جسدها بمنشفة بيضاء وبيدها كأس شمبانيا، وفجأة رمت المنشفة جانبا، وطلبت مني أن أستحم فورا”، مضيفا “كاد قلبي يخرج من صدري. لقد أغمضت عينيّ بحماقة، ما دفعها إلى الضحك”.

ووفقا لمذكرات روسو، فإنهما لم يغادرا السرير طوال يومي العطلة، وصباح الاثنين عاد إلى عمله في صالون الحلاقة، ويزعم أن علاقتهما استمرت بعد ذلك .

يذكر أن أول فيلم سينمائي شارك به جاني روسو كان فيلم “العراب” حيث مثل دور كارلو ريتزي، في جزئين من السلسلة، وخلال حياته في السينما شارك في 50 فيلما ومسلسلا.

وكانت نجمة إغراء الخمسينيات، مارلين مونرو، واسمها الحقيقي نوركا جين باكير، توفيت في غرفة فندقها صيف عام 1962، عن عمر 36 عاما فقط.

والسبب المعلن لموت رمز وأيقونة الجنس حينها هو جرعة زائدة من المهدئات، فيما يقول آخرون أنها انتحرت لكونها تعاني مع عدم رضا عن الذات وفشل في حياتها الشخصية، فيما يفترض آخرون أنها اغتيلت بسبب علاقتها مع الرئيس الامريكي جون كينيدي.

شارك على:

Share on facebook
Facebook
Share on telegram
Telegram
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp

شارك رأيك

يرجى تعبئة الحقول أدناه لاطلاعنا على شكواك….لا تقلق سنعرض اسمك ممثلاُ بأول حرفين من الاسم والكنية.

ارســـل

شكوى

يستخدم الموقع ملفات تعريف الارتباط للتأكد من حصولك على أفضل تجربة في موقعنا، تعرف اكثر