عقولنا المحتالة تخدعنا، وهذه تقنياتها لذلك

يتميز دماغ الإنسان بقدرته على القيام بأمور لا تصدق، لكن عقولنا غالبا ما تمارس حيلا تشوه إدراكنا للواقع، وتدفعنا لاتخاذ قرارات ومواقف اتجاه شؤون حياتنا اليومية واتجاه العالم برمته.

وهناك الكثير من الطرق التي تغير بها أدمغتنا كيفية رؤيتنا للعالم، بما في ذلك ميلنا إلى تذكر الماضي على أنه أفضل مما كان عليه، وتفضيلنا القيام بعكس ما يحاول شخص ما دفعنا لفعله.

وتقنيات العقل الاحتيالية هذه هي السبب في نجاح الحملات الإعلانية، والحملات السياسية، وهي ما تعتمد عليه مراكز ومؤسسات التأثير بالرأي العام، والتلاعب بالجماهير، وفيما يلي 14 حيلة يمكن لأدمغتنا أن تخدعنا بها وتشوه نظرتنا للعالم:

1-  الارتساء (الانحياز المعرفي لوصف ظاهرة بشرية شائعة)

ويعني ذلك أن فهمنا الأول لأمر ما، مثل سعر منزل أو سيارة، يؤثر على ما نشعر به.

ويعد الارتساء السبب في أن انطباعاتنا الأولى عن الأشخاص تميل للبقاء في أذهاننا لفترة أطول، كما يمكن أن تفسر سبب اعتبارنا لوجود رابط بين الأسعار المرتفعة والمنتجات ذات الجودة العالية.

2-  الانغماس في التكاليف المزيفة

نتشبث بطريقة غير عقلانية بالأمور المكلفة، سواء أكان ذلك الوقت أو المال أو الإجهاد العاطفي.

ومن الأرجح أن نتمسك بها لشعورنا بالأسف حال خسارتها، ما يجبرنا على تقديم التزامات غير حكيمة بأمور لا فائدة منها، أو علاقات غير مثمرة.

3-  تأكيد التحيز

يبحث الإنسان عن طرق لتبرير المعتقدات التي يحتفظ بها، من خلال الاتفاق مع الأفكار الملائمة لأفكاره بالعموم، وتجاهل أي شيء يناقضها.

وعلى سبيل المثال، عند الاستهانة بشخص معين، فسنولي اهتماما خاصا للأنباء التي تفيد بأنه ارتكب خطأ ما، بينما نرفض أي عمل يسلط الضوء على سلوكه الجيد.

4-  التأثير العكسي

نلتزم بمعتقداتنا بقوة أكبر عندما يتم تحديها، ويمكن أن تعمل هذه الهوية القبلية على تحفيزنا للدفاع بقوة عن معتقداتنا، حتى عندما نكون عرضة للتحدي.

5-  تأطير التأثير

يتأثر البشر بسياق وتخطيط وتسليم الأفكار أكثر مما نعتقد، وهذا هو السبب وراء نجاح الإعلانات.

6-  الانحياز داخل المجموعة

عنما يقوم الناس بتفضيل أفراد معينين من مجموعاتهم بشكل غير عادل، بدلا من الحكم على الجميع بإنصاف.

7-  الاستناد إلى الخطأ السلوكي

يحكم معظمنا على شخصيات الآخرين من أخطائهم، لذا نميل إلى الاعتقاد بأنهم أشخاص سيئون.

ومع ذلك، فعندما نتصرف بشكل سيئ، فمن الأرجح أن نسامح أنفسنا على أساس أننا وُضعنا في موقف صعب.

8-  تأثير الهالة

يؤثر مدى الإعجاب بشخص ما أو جاذبيته، على الأحكام الأخرى الخاصة به. كما أننا نحكم على الأشخاص بشكل تلقائي.

9-  تأثير الدواء الوهمي

أظهرت دراسات علمية متعددة أن جسمك يمكن أن يشفى بشكل أسرع، عند تناول الدواء، وإن لم يكن يحتوي على مواد فعالة في محاربة المرض.

10-  لعنة المعرفة

عندما نفهم شيئا ما، يمكن أن يكون من الصعب تذكر الوقت الذي شعرنا فيه بعدم القدرة على استيعاب ذلك الشيء.

11-  التحيز للمعتقد

إذا وافقت فكرة ما على معتقداتك الحالية، فستبرر أي شيء يدعمها. كما نميل للدفاع التلقائي عن الأفكار، دون التشكيك في السبب.

12-  التحيز لخدمة مصالح ذاتية

يتمتع الكثير منا بامتيازات غير مكتسبة دون أن نقدر أننا محظوظون بوجودها، معتقدين أننا نستحق كل النجاح. ومع ذلك، عندما تسوء الأمور، يسعدنا أن نلقي باللوم على الظروف، وليس على إخفاقاتنا.

13-  الانحياز للسلبية

من المرجح أن تؤثر الأمور السلبية على تفكيرك. كما أن ألم الخسارة والأذى، أكثر تأثيرا على أحكامنا، من الشعور بالمتعة.

14-  التحيز للتفاؤل

يمكن أن تكون هناك فوائد لموقف إيجابي نتعرض له، ولكن في بعض الأحيان يمكن أن يفسد التفاؤل قدرتنا على اتخاذ قرارات أكثر موضوعية.

المصدر: “Visual Capitalist”

شارك على:

Share on facebook
Facebook
Share on telegram
Telegram
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp

شارك رأيك

يرجى تعبئة الحقول أدناه لاطلاعنا على شكواك….لا تقلق سنعرض اسمك ممثلاُ بأول حرفين من الاسم والكنية.

ارســـل

شكوى

يستخدم الموقع ملفات تعريف الارتباط للتأكد من حصولك على أفضل تجربة في موقعنا، تعرف اكثر