هكذا تحمي نفسك من مخاطر الإنترنت!

بات الإنترنت جزءاً أساسياً من حياتنا، فعبره نتواصل مع الأصدقاء والأقارب وبه نتابع ما يحدث حولنا، وليس ذلك فحسب بل تضخم هذا الكيان ليصبح عالماً نقضي فيه ساعات تفوق أحياناً ما نقضيه في عالمنا الفيزيائي!

لذا وكما أن للحياة الفيزيائية قواعد وتقاليد نلتزم بها لنحمي أنفسنا يوجد للعالم الافتراضي كذلك ضوابط قد لا ينتبه لها الكثيرون، في السطور التالية تجدون أبرزها:

1- لا تترك آثاراً خلفك:
لا تترك عمليات البحث وسجل المشاهدة الخاص بك، فقد لا تكمن خطورة اختراق حساباتك الشخصية على الإنترنت في الوصول إلى الحساب نفسه، ولكن في الوصول إلى سجلاتك الشخصية!
فبمجرد أن يصل المخترق إلى كلمة السر الخاصة بك قد يستطيع التوصل إلى “كل عمليات البحث التي قمت بها، وكل المقاطع التي شاهدتها، وكل المحادثات التي تحدثت بها، بل وأكثر (وهنا تكمن الخطورة) فبعض المعلومات قد تكون ذات طابع شخصي وقد يستغلها المخترق في ابتزازك!

2- إقرأ اتفاقيات الاستخدام جيداً:
هل تعلم أن “الفقرة الثالثة” في اتفاقية الخصوصية الخاصة بموقع Google” تعطيهم الحق الكامل في تسجيل عمليات البحث التي قام بها مستخدمي خدمة Gmail بهدف تطوير الخدمة، بمعنى أنك أعطيتهم الحق القانوني في فعل ذلك، وان كنت معترضاً فعذراً .. القانون لا يحمي المغفلين!

طرحت نظام السجلات الشخصية كمثال لا أكثر مع العلم أن شركات مثل جوجل تستخدم هذا النظام فعلاً لتطوير الخدمات الخاصة بها، وتتيح لك إغلاق هذه الخاصية كما وضحت في الفيديو بالأعلى، ولكن لا يمكنك ضمان الخدمات الأخرى لذا ابدأ بالاطلاع الآن على اتفاقيات الاستخدام والخصوصية الخاصة بالمواقع والخدمات التي تستخدمها.

3- كن واقعياً !
لا تستخدم أسماء شخصيات أنمي أو كرتون أو حتى أفلام لإنشاء حساباتك
قد تعتقد أن إدراج معلومات خاطئة أو وهمية قد يحمي خصوصيتك، لكن ضع في الاعتبار أنك تدمر منظومة إحصائيات ودعاية إعلانية بأكلمها، لأن الإعلانات يتم توجيهها بناءاً على بياناتك الشخصية!

فمثلاً إن كنت من سكان دبي وحددت القاهرة كمحل إقامتك فسيتم عرض إعلانات متعلقة بمتاجر ومنتجات وأنشطة تحدث في مدينة القاهرة ولن يتم عرض دعاية متعلقة بدبي، وإن كان هدفك هو حماية معلوماتك الشخصية فالحل موجود في النقطة الرابعة.

4- خصص نشاطك الاجتماعي:
إن كنت ممن يشاركون معلوماتهم الشخصية على الشبكات الاجتماعية كفيس بوك وتود تأمينها فالحل بسيط:
قم بتخصيص نشاطك الاجتماعي احترافياً، فقسّم أصدقاءك إلى مجموعات (العائلة – الأقرباء – الأصدقاء المقربين – الأصدقاء غير المقربين)، فتلك هي الخطوة الأولى. ثم ابدأ بتخصيص المحتوى قبل إضافته فمثلاً إن أردت نشر صور شخصية حدد نشرها إلى العائلة والأقرباء والأصدقاء المقربين ولا تنشرها إلى مجموعة الأصدقاء غير المقربين، وفيما يتعلق بالمعلومات الشخصية مثل محل الإقامة وغيرها يمكنك أيضاً فعل الأمر ذاته.

5 – لا تفقد وسائل الاسترداد:
تتيح معظم الخدمات إمكانية عمل نظام استرداد أو استرجاع لحسابتك عن طريق ما يعرف باسم بريد الاستراد أو ربط الحساب بالهاتف المحمول، أو في أحيان كثييرة يكون من خلال أسئلة الاسترداد وتتكون من مجموعة من الأسئلة التي لا يعرفها غيرك. يتجاهل الكثيرون منا هذه الخطوة لكن لا تضيع أبداً تلك الفرصة لتأمين حساباتك في حال تعرضت للسرقة واحفظ تلك المعلومات جيداً بعيداً عن الإنترنت والحاسوب.

المصدر: عالم الإبداع

شارك على:

Share on facebook
Facebook
Share on telegram
Telegram
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp

شارك رأيك

يرجى تعبئة الحقول أدناه لاطلاعنا على شكواك….لا تقلق سنعرض اسمك ممثلاُ بأول حرفين من الاسم والكنية.

ارســـل

شكوى

يستخدم الموقع ملفات تعريف الارتباط للتأكد من حصولك على أفضل تجربة في موقعنا، تعرف اكثر