المهجر

سوريون في الطابق السابع لفندق النزوح... أحدهم يسمع نشرات الأخبار !...

سوريون في الطابق السابع لفندق النزوح... أحدهم يسمع نشرات الأخبار !...
قبل ٩ ايام | السبت ٠٢ ديسمبر ٢٠١٧ ١٥:٥١:١٣

هو ذاك الشعور التقليدي لعبورك حدودَ وطنك، ليست المرة الأولى ولكنها ذات طابع ٍغريب، فالمخيمات التي عبرتها نظراتي في الطريق المؤدي لباريس الشرق "بيروت" أعادت إليَّ كلما كُتب عنها وصُوّر فيها.